- Advertisement -

مدة خروج المخدرات من الجسم

- Advertisement -

0 14

- Advertisement -

مدة خروج المخدرات من الجسم

يعتبر الإدمان من أخطر الأشياء التي يتعرض لها الإنسان، وتختلف مدة خروج المخدرات من الجسم على حسب عدة عوامل أهمها عمر الشخص، والمدة التي قضاها في تعاطي المخدرات، وكذلك نوعية المادة المخدرة، وتأثيرها على الجسم، كما أن تعاطي المخدرات أحد الأسباب الأساسية في الإصابة بالعديد من الأمراض النفسية، والعصبية، ويؤدي بصاحبة للتفكير في الانتحار، والتخلص من حياته البائسة التي أصبحت تحت رحمة التعاطي.

 

مدة خروج المخدرات من الجسم

يؤكد الخبراء في مجال التعافي من أثر المواد المخدرة أن مدة خروج المخدرات من الجسم ليست ثابتة، وهي تتفاوت تبعًا لنوع المخدر المستخدم، وذلك على النحو التالي:

مجموعة الأفيونات: تعتبر المواد المخدرة التابعة لتلك المجموعة كلها مستخرجة من أصل نباتي، وبخاصة نبات الخشخاش، والذي يتم زراعته في أكثر البلدان النامية، ويعتمد عليه اقتصاد بعض الدول، وتختلف مدة خروج المخدرات من الجسم التي تندرج تحت ذلك القسم.

لذلك نجد أن مخدر الأفيون لا يبقى أثره في دم الإنسان أكثر من يومين، وذلك إن كان الشخص المتعاطي لا يزال مبتدأ؛ بينما من يتعاطى الأفيون منذ فترة طويلة فإن أثر المخدر يبقى في جسده لمدة أسبوع على الأقل.

مخدر الهيروين: تختلف المدة التي يستغرقها في الجسم تبعًا للجزء المتواجد فيه؛ لذلك نجده في البول لا يستمر بقاءه سوى أربع ساعات؛ بينما إن تواجد في الدم فإنه يستمر نصف يوم، وفي خصلات الشعر يبقى أثره أكثر من ثلاثة أشهر.

مخدر المورفين: لا يستمر وجوده في جسم المدمن أكثر من أسبوع على أقصى تقدير.

مخدر الاستروكس: يستغرق وجوده في البول عشرين يومًا، وفي الدم ثلاثة أيام فقط.

 

شاهدي ايضا : طرق شد ترهلات الجسم بدون جراحة

 

المواد المنشطة وتأثيراتها المخدرة

يسبب تعاطي تلك المواد الكثير من الضرر للجهاز العصبي المركزي، من خلال إثارته لعمل الخلايا العصبية، وزيادة حركة التنقلات للإشارات العصبية، وهذا يثير حالة النشاط للمتعاطي طوال فترة تأثير المخدر؛ لكن تظهر الأثار المدمرة له بعد زواله من الجسم، ومن أشهر المواد المنشطة ما يلي:

مخدر الكبتاجون

في الغالب مدة خروج المخدرات من الجسم تستمر حتى أسبوع في البول، وتبقى 90 يوم موجودة في خصلات الشعر، ويوم في دم المدمن؛ لكن قد تقل مدة تواجد المخدر في الجسم وفقًا لجودة الغذاء، والسوائل التي يتم تناولها بعد التعاطي.

مخدر الكريستال ميث

أحد المخدرات القوية التي يستمر أثرها الضار حتى ستة أيام في البول، ويطول تأثيره في خصلات الشعر ليصل لأضعاف المدة السابقة.

 

شاهد ايضا : تفتيح المناطق الحساسة … علاج اسمرار المناطق الحساسة

 

مدة بقاء بعض المخدرات الأكثر انتشارًا

توجد الكثير من المواد المخدرة التي يتعاطاها فئات متعددة من الناس نظرًا لتوافرها، وسهولة الحصول عليها بأسعار مناسبة، وأهمها ما يلي:

  • الخمر، والمشروبات الكحولية لا يستمر أثرها في جسم المدمن أكثر من 5 أيام.
  • مخدر الكيتامين من المواد ذات الأثر المتبقي لفترة تصل لأسبوعين في البول؛ بينما في الدم أو اللعاب لا يستمر أثره سوى ليوم واحد.
  • الزانكس المتعاطي له يستمتع بأثر المخدر في بوله لأربعة أيام؛ بينما يبقى لعابه محتفظًا بالمادة الفعالة للمخدر لستين ساعة.
  • الحشيش، وهو من المخدرات الأكثر شعبية، ويمتد تأثيره المخدر لفترة أسبوعين للمبتدأ، ولأربعة أيام للمدمن؛ بينما عن مدة خروج المخدرات من الجسم فإنها تعد الأطول بين أنواع المخدرات الأخرى حيث يستغرق شهرًا كاملًا حتى يذهب أثره من بول المدمن.
  • البانجو يمكن اكتشاف أثر التعاطي منه في البول بعد أسبوع من أخذ أخر جرعة منه.
  • مخدر الترامادول بالرغم من تأثيراته المخدرة إلا أنه الأسرع بين المخدرات الأخرى في سرعة زوال تأثيره من البول، والذي لا يستغرق سوى يومًا واحدًا أو أقل ليصبح البول طبيعي.

 

شاهدي ايضا : فوائد زيت الجوجوبا للبشرة و الشعر

 

- Advertisement -

طرق تعاطي المواد المخدرة

تتعدد طرق التي يستخدمها المدمنون لأخذ جرعة المخدر حتى يتمكن من الاستفادة القصوى من أثر التخدير، وتبقى مدة خروج المخدرات من الجسم ممتدة معه لفترة طويلة، ومن تلك الطرق ما يلي:

طريقة التعاطي بالحقن

تعد الوسيلة الأسرع في جعل المخدر ينتشر في جميع أحشاء الجسم سريعًا فيشعر المتعاطي بالنشوة المؤقتة لتلك السموم في بدنه بصورة فائقة؛ كما أنها تعتبر الطريقة الأخطر في نفس الوقت؛ لأن أخذ جرعة مخدر أعلى من المعتاد قد تتسبب بحالة من الشلل، وتوقف القلب عن النبض، وموت لصاحبها.

تدخين المخدر

يتم فيه وضع المادة المخدرة على جمرات من النار أو لفه مع محتويات السيجارة، وتدخينها ليبدأ المدمن في الإحساس بحالة الإدمان الوهمية بعد عشر دقائق من استنشاق ذلك الدخان المُحمل بالسموم.

طريقة الشم

تعد الطريقة المتبعة في حالة المخدرات المتداولة في صورة بودر مثل الهيروين؛ حيث يعتمد على حاسة الشم في تعاطيها لتبدأ الأغشية المخاطية في امتصاصها، ونقلها للدم ،والجهاز العصبي لتعطي تأثيرات مخدر للجسم.

التعاطي بالبلع

أحد الطرق المستخدمة في تعاطي المخدرات المصنعة على هيئة أقراص؛ لكنها تستغرق وقتًا أطول لتعبر عن نفسها في إظهار نتيجة المخدر، وذلك لأن المخدر يمر بالقناة الهضمية، والكبد وهذا يجعله يفقد جزءً من فاعليته؛ كما أن مدة خروج المخدرات من الجسم سريعة للغاية مع البول، والبراز.

 

 

شاهدي ايضا : طريقة تفتيح الركبة

 

 

كيف يتخلص الجسم من بقايا المخدرات

أجسامنا خلقت بنظام محكم له المقدرة على التفرقة بين ما هو ضار ليتخلص منه، والنافع ليستفيد به، وبالتالي فإنه عند أخذ جرعة مخدرة يبدأ الجسم في التعامل معها تدريجيًا، ويفككها حتى يتخلص منها تمامًا، وذلك بالطرق التالية:

  • عن طريق البول حيث أن جميع سوائل الجسم تمر عبر الكليتين لتنقيتها من أي سموم موجودة فيها، وطردها خارج الجسم علي شكل بول.
  • الخروج من خلال اللعاب حيث أن لعاب المدمن تكون درجة حموضته أو قلويته مختلفة لعاب الشخص الطبيعي؛ لذلك فإنه يشتكي دائمًا من مرارة لعابه.
  • التخلص من بقايا المخدرات بالعرق؛ فنجد أن المدمن أكثر تعرقًا، وتكون مسام الغد العرقية لديه أكبر، وأوسع من الشخص العادي؛ حيث يكون عرقه محملًا بما تبقى من أثر المادة المخدرة.
  • السيدات المرضعات إن تعاطت أي مخدر أو مادة كحولية خلال فترة إرضاعها للمولود؛ فإن اللبن المفروز لديها يكون أكثر السوائل المحملة بأثر هذا المخدر؛ لذلك ينبغي عليها الامتناع عن التعاطي أو إيجاد بديل لتغذية مولودها خلال فترة تواجد المادة المخدرة في جسدها.
  • تتخلص أجسامنا أيضًا من بقايا المواد المخدرة عن طريق الزفير الخارج من الرئة عبر الأنف، والفم؛ لذلك يلاحظ عن نفس المدمن ذو رائحة كريهة، وسهل التعرف عليها.

 

شاهدي ايضا : طريقة تفتيح الإبط

 

الأعراض الجانبية لتعاطي المخدرات

يجب العلم أن المخدرات تتسبب في تدمير حياة المتعاطين، وظهور بعض الأعراض الجانبية الخطيرة إذا ما تم الإقلاع عنها، ومن تلك الأعراض ما يلي:

  • حدوث حالة من فقدان الذاكرة، والإصابة بالبله.
  • شدة الانفعال من أتفه الأسباب.
  • الاكتئاب الشديد، والذي يصل في أغلب الحالات للانتحار.
  • النشوة الجنسية الكاذبة التي يصاحبها حالة من الضعف الجنسي الشديد.
  • الإصابة بالشلل الرعاش.

 

 

يجب العلم أن مدة خروج المخدرات من الجسم قد تستغرق من عدة ساعات، وحتى أيام طويلة؛ لذلك فأنت معرض للمسائلة القانونية إذا ما قمت بالتعاطي، فأمرك مكشوف من خلال عمل تحليل للكشف عن أثر المادة المخدرة؛ لذلك الإقلاع عن التعاطي أفضل من التحري عن طرق الهروب من كشف الإدمان.

 

- Advertisement -

- Advertisement -

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.